الشيخ راشد الغنوشي: المصالحة الوطنية هي تسوية تهدف إلى حماية الثروة الوطنية من التبديد و من إلتحقوا بالتنظيمات الإرهابية هم أبناء بن علي

11:04:26 2015/04/16

قال الشيخ راشد الغنوشي في حوار على موجات الإذاعة الوطنية أن الدعوة إلى المصالحة الإقتصادية التي دعا إليها رئيس الجمهورية السيد الباجي قائد السبسي هي تسوية تهدف إلى حماية الثروة الوطنية من التبديد إذ لا مصلحة لتونس من بقاء رجال الأعمال و ثرواتهم خارجها و لا من سوء إدارة بعض الشركات المصادرة.

و أضاف الشيخ الغنوشي أن تونس ينبغي أن تتصالح مع تاريخها و أن دعواة المصالحة الوطنية لا تعني عدم المحاسبة او التغطية على الجرائم بل تنظيف الجروح و إعتذار من أخطأ حتى يتم تصدير بلاد موحدة لجيل جديد يستقبل الحياة بعيدا عن الثأر مشددا على أن ذلك لا يمس من دور هيئة الحقيقة و الكرامة المشرفة على ملف العدالة الإنتقالية باعتبارها هيئة دستورية لها قانونها و مهماتها.

و تعليقا على تنامي ظاهرة التنظيمات المتطرفة و التواجد الكبير للشباب التونسي ضمن صفوفها قال الشيخ راشد الغنوشي أن ذلك يعود للتصحر الذي فرضته دولة الإستقلال و النظام السابق عبر ضرب التعليم الديني و جامع الزيتونة ما جعل من تونس "أرضا منخفضة تأتيها التفسيرات السلفية من دول الخليج و غير الخليج" مؤكدا أن هؤلاء الشباب هم "أبناء بن علي و ليسوا أبناء النهضة".

و عن المطالب المتنامية للحراك الإجتماعي المطالب بالزيادات في الأجور إعتبر الشيخ الغنوشي أن حركة النهضة التي يتزعمها تقدّر أن مستوى الدخل عند عموم التونسيين ضعيف و محدود و أنها تدافع عن حقوق الطبقات الشغيلة و عن نضالات الإتحاد العام التونسي للشغل من أجل تحسين مستوى المعيشة مشددا على أن هذه الزيادات يجب أن ينظر فيها بحسب إمكانيات البلاد و أضاف أن القاعدة القديمة التي تربط بين الأجور و المردودية الإنتاجية مهمة جدا باعتبارها تساهم في رد الإعتبار لقيمة العمل التي تدهورت في السنوات الأخيرة في البلاد.

الشيخ راشد الغنوشي قال في الحوار الإذاعي كذلك أن موقفه من الرئيس السابق الحبيب بورقيبة لم يتغيّر بل "أصبح أكثر واقعية" على حد تعبيره مؤكدا أنه مازال يعيب عليه ما كان يعيبه عليه صحبة كل المنصفين بإعتبار أنه اسس نظاما ليس ديمقراطيا وهو ما ادى الى اصطدامه  مع اليسار و حتى العائلة الدستورية مشددا على أن هذا الإختلاف حول المسألة الديمقراطية و قضية الهوية لا يبرر إنكار الدور الذي لعبه بورقيبة في التحرير و بناء الدولة.

صفحة الفايسبوك
قالوا عن الشيخ
فكرة الشيخ راشد الرئيسية هي أن الحرية المطلب الأساسي وما دونه يهون، و إذا تمكن الشعب من أن يختار بحرية فكل شيء قابل للتغيير والإصلاح.
الدكتور عزام التميمي الباحث الفلسطيني
تونس تبشّر بخير وأمل ففيها حزب النهضة الذي يترأسه شخص اسمه راشد الغنوشي، وهو من نوعية غير متوافرة من القيادات في الوطن العربي.
الدكتور خير الدين حسيب رئيس رئيس مجلس الأمناء
اختارت مجلة جون افريك الشيخ راشد الغنوشي ضمن قائمة افضل اكثر الشخصيات تأثيرا في العالم من بين 50 شخصية افريقية أخرى.
مجلة جون افريك
يجب أن نسجل أن دور حركة النهضة وكتابات الشيخ راشد الغنوشي ومواقفه تجاوزا حدود تونس فأثرا تأثيرا إيجابيا بالغاً في فكر الحركات الإسلامية والقومية العربية كما في مجمل نهضة الأمة على مستوى عام. ولهذا حظيت حركة النهضة ورئيسها بمكانة خاصة من الاحترام والحب من قبل المثقفين والنخب على مستوى عربي وعالمي.
المفكر الفلسطيني منير شفيق
يمكنكم التواصل مع الشيخ