الشيخ راشد الغنوشي لصحيفة "الأخبار التركيّة": نجاح النموذج الديمقراطي التونسي يقوم على الانسجام بين الإسلام والديمقراطية

01:11:41 2015/11/24

إعتبر زعيم حركة النهضة في تونس الشيخ راشد الغنوشي أن تونس هي الدولة الوحيدة التي كلّل فيها الربيع العربي بالنجاح في حوار أدلى به لصحيفة "أخبار تركيا" إثر زيارة أدّاها إلى إسطنبول تلبية لدعوة منظمة رجال الأعمال الأتراك (موصياد) حيث قام بإلقاء محاضرة قدّم فيها ملخصا لكتابه "الحريات العامة في الإسلام". وأعرب عن تقديره عن الموقف التصالحي داخل القطاع العلماني في تونس.

الربيع العربي لم يمت و سوف يستمر:

1- على مدى سنوات، ناقشت العلاقة بين الإسلام والديمقراطية. في بداية سنوات ال2000 ظهرت بوادر دعم الإسلام المعتدل الغربي. ولكن كما رأينا في مصر، على سبيل المثال عندما وصل الإسلاميون المعتدلون إلى سدة الحكم سحبوا دعمهم. ما هو سبب هذا التغيير في السياسة؟ هل من أجل تطبيق الديمقراطية في الإسلام السياسي عليك أن تكون في صفهم؟ أو كانت مصالح دول الغرب من أجل تغيير الإستراتيجية الخاصة بك؟

بعض الناس يعتقدون أن الربيع العربي كان يسير دائما في طريقه إلى النجاح. ولكن إذا نظرتم إلى تاريخ الثورات سترى صعودا وهبوطا. على سبيل المثال، كان الإعلان عن الإصلاحات في تركيا قد أثار الكثير من المشاكل منذ ذلك الحين.علاوة على ذلك، لم تصل الديمقراطية في فرنسا والولايات المتحدة بسهولة إلى الوضع الراهن. وشيئا من هذا القبيل قد يحدث في الشرق الأوسط. يقولون "إن الربيع العربي قد انتهى"، و لكن ليس له نهاية، وسوف يستمر...

2- "كان الربيع العربي ناجحا فقط في تونس" ما هي الأشياء التي لا تتفق مع الأطروحة حسب رأيكم؟

سيكون من الخطأ أن نقول ذلك. فبعض البلدان لديها أنظمة أكثر تعقيدا. ومسار الربيع العربي لا يزال مستمرا، ورغم أنه كانت هناك قمم وقيعان يُعتقد أن هذا المسار سوف يؤدي إلى الديمقراطية.

مستقبل الديمقراطية في مصر مرتبط بمستقبل الإخوان المسلمين:

3- هل تعتقد أن جماعة الإخوان المسلمين في مصر هم سبب الفشل؟ وفي مواجهة المعارضة عندما كانوا في السلطة حيث يمكنهم وقف الانقلاب هل تصرفوا كما فعلت؟

إن مستقبل الديمقراطية يعتمد على مستقبل جماعة الإخوان المسلمين. وأعتقد أن الديمقراطية ستسود في النهاية، ففي مصر، السبيل الوحيد لجمع كل المصريين هو الحوار، فهو لن يعمل على استبعاد الأطراف الأخرى. لقد تحدثت مع المسؤولين خلال زيارتي إلى عاصمة الضباب لندن وقدموا لي جوابا مختلفا عندما سألت جماعة الإخوان المسلمين، الذين أكدوا أنهم كانوا جزءا من مصر. هذه خطوة نحو الأمام، ونأمل تحقيق المزيد من النجاحات. وأود أن أذكر أيضا أن الفرق بين مصر وتونس لا يكمن فقط في الفرق بين جماعة الإخوان المسلمين والنهضة، فمصر بلد يحظى بأهمية جيوسياسية  واستراتيجية من الدرجة العالية، وهي على الحدود مع إسرائيل، وتملك جيشا قويا جدا، في حين أن تونس بلد صغير ومتجانس والجيش ليس قويا...

4- في بداية ثورة الياسمين، برز الإعلام الغربي وشكك في مصداقيتك حول مسألة الديمقراطية، وفي أنه يمكنك أن "تأخذ على سبيل المثال تجربة تركيا وأردوغان". وفي الوقت نفسه انتقدت النخب الغربية في تلك الفترة أردوغان ووصفوه بكونه قمعي واستبدادي، لأنه لم يكن لديه سلوك متسامح وتعددي، كيف يمكن تفسير هذا التغيير في العقلية؟ 

لماذا غير أردوغان رأيه حول وسائل الإعلام الغربية، فهذا ما لا أفهمه. إن "الدكتاتور" يذهب حتى القول أنه ليس واضحا بعد. حتى بالنسبة لهم، هل "سبب أردوغان أنه "دكتاتور" حسب رأيك؟" أسأل أيضا. "هل وصل عن طريق الانقلاب؟"، "لا". "هل قام بالتزوير في الانتخابات؟"، "لا". "هل عدم الالتفاف المحظور أكثر من بعض الأحداث؟"، "لا". "هل هو جعل العداء في الانتخابات؟"، "لا". "هل حكم على خصومه السياسيين بالسجن؟"، "لا". أنا لست جديدا في الحكم، لقد توقفت عن اتخاذ القرارات والغرب يمكن أن يعاملني وكأنني لست جيدا في بداية الحكم.

نجاح النموذج الديمقراطي التونسي يقوم على الانسجام بين الإسلام والديمقراطية:

5- إذن، هل تلمسون تغييرا في سلوك حركة النهضة ضد الغرب؟

لقد حصل المجتمع المدني على العديد من الجوائز من قبل الدول الغربية بفضل مساهماته في دفع مسار الديمقراطية في تونس، حيث حصل رباعي الحوار الوطني في تونس على جائزة نوبل للسلام، كما وقع تكريم كل من نداء تونس وحزب النهضة بجائزة مجموعة الأزمات الدولية بنيويورك، تقديرا لتكريس الحوار بين الطرفين وهو شرف بالنسبة لي. وفي السابق، كنا قد حصلنا على جوائز من المملكة المتحدة وألمانيا. باختصار، حصلنا على كل الدعم لعملية التحول الديمقراطي في تونس وإن نجاح النموذج الديمقراطي التونسي يقوم على الانسجام بين الإسلام والديمقراطية، و يعد من الممارسات السيئة الإسلام كبديل لتنظيم ما يعرف بالدولة الإسلامية. آمل أن يخطوا نفس مسار تركيا.

6- تلقت الجماعات العلمانية في تركيا نتائج انتخابات 1 نوفمبر باستغراب ويقولون أنهم قلقون بشأن استقطاب الحكومة للمجتمع المدني خلال الفترة المقبلة. وبصفتك رائدا في مجال المصالحة الاجتماعية في تونس قبل كل شيء، بماذا تنصح حزب العدالة والتنمية والشعب التركي؟

أود أن أهنئ كل الشعب التركي بنتائج الانتخابات، وليس فقط لحزب العدالة والتنمية، الذي فاز لأنه جدير بالفوز في انتخابات ديمقراطية ... هذه الانتخابات الديمقراطية في تركيا التي تعمل بنجاح لتنمية الديمقراطية في الشرق الأوسط تحظى بأهمية بالغة ... والتي أدعمها وأنا واثق من أن بلدان الربيع العربي والعالم سعداء بنتائج الانتخابات في تركيا. وقد شهدت تركيا وبالتالي النوايا السيئة الذين يلعبون أدوارا في المنطقة حزنا شديدا. وقد تابعت خطاب رئيس الوزراء داود أوغلو هذه الليلة بعناية. وعلى الرغم من أنه بدا في أقصى درجات السعادة بالفوز إلا أنه متواضع. وقال انه سوف يعمل ليس فقط لصالح الذين صوتوا لهم ولكن لصالح تركيا. فبعد فتح مكة جاء في الآية باختصار أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم، قد أمر بالتصرف بوداعة وتواضع إزاء هذا الانتصار. ومن جهتي أعتقد أن رئيس الوزراء داود أوغلو يسير أيضا على خطى النبي ... وأعتقد أنه سيكون من بين الشخصيات الهامة والفاعلة في تركيا.

7- حركة النهضة تركت السلطة، من الناحية النظرية والممارسة قد تبدو متواضعة فهل تقل لي ما هو ردكم على الانتقادات حول عدم تمكنكم من وضع مسافة كافية لمع الإسلام الراديكالي؟

تتميز الحركة بحسن نية وزرائنا، كما لو أردنا أن نرى ما يمكننا القيام به. على الرغم من أننا فزنا في الانتخابات في عام 2011، فإننا تخلينا عن السلطة وقمنا بتأسيس حكومة ائتلافية مع الحزب العلماني الوحيد. ومن أجل تحقيق مصالح بلدنا، فقد انسحبنا من الحكومة على الرغم من عدم إجراء انتخابات جديدة أو حدوث انقلاب. ولم يحاول الإسلاميون فقط تمثيل جميع شرائح المجتمع في الدستور الجديد ولكن لم يشكل أي توافق في الآراء بشأن الشريعة الإسلامية، وقد تركنا القضية ضمن جدول الأعمال. ونحن نهنئ الحزب الفائز في انتخابات 2014 وهو الحزب الأول الذي نكن له كل الاحترام والتقدير. ونحن نمد يدنا لتشكيل حكومة جديدة. عضو واحد فقط من الحكومة يعطي 3 في 1 من الأصوات التي حصلنا عليها، نظهر أننا مستعدون للتضحية بأنفسنا من أجل تحقيق مصلحة البلاد. وعلى الرغم من كل هذا ماذا يتوقع الناس منا؟ الشيء المهم بالنسبة لنا هو الحفاظ على التوافق الاجتماعي والوحدة...

8- عام 2014، يدعي الحزب العلماني حركة نداء تونس النصر بعد الانتخابات التي جرت في تونس. هل يمكننا أن نقول بأنه انتصار لتبعات الحرب بين المحافظين والعلمانيين؟

يمكن أن نقول أن التفكير المختلف والصراع بين الأيديولوجيات بين بعض الأفراد هو ما يميز الحضارات المتعاقبة. ولكننا نعتقد أن أولئك الذين يريدون الديمقراطية والدكتاتورية، فقد جرت بين أولئك الذين يريدون الصراع الحقيقي في تونس. اليوم النداء يفوز، وغدا نفوز نحن، وأما المشكلة الأكبر عندما يتعلق الأمر بالحفاظ على ... الديمقراطية العلمانية، وسأل هل "حزب السبسي النداء هو علماني؟" فأجاب "لا ليس كذلك". وكتب أن دستور تونس ينص على أن "تونس بلد مسلم".

9-  هل أنت راض عن انضمامك  لحكومة الوحدة الوطنية بقيادة نداء تونس؟

نحن راضون عن الأداء حتى الآن. وسوف يتم القطع مع العقلية الموروثة من الدكتاتورية السابقة، ولن تعود أبدا مرة أخرى ... إذا أتيتم إلى السلطة لدعم أولئك الذين فازوا فالديمقراطية تصبح ذات أهمية. أنا حاليا الرئيس أيضا الذي يحل المشاكل من خلال العمل في هذا الاتجاه داخل الحزب وسوف نستمر في طريقنا.

 ظهور تنظيم الدولة الإسلامية يكمن وراء ردود الأفعال العنيفة ضد الدكتاتورية:

10- تنظيم الدولة الإسلامية هي واحدة من أهم العناصر نشاطا في تونس. كيف تفسرون ذلك؟

إن ظهور تنظيم الدولة الإسلامية يكمن وراء ردود الأفعال العنيفة ضد الدكتاتورية. والقول بأن الأشخاص الذين انضموا إلى تنظيم "داعش" قد نموا وتطوروا في بيئة ديمقراطية هي إجابة خاطئة ففلول نظام صدام في العراق يعملون مع تنظيم "داعش" ونفس الشيء ينطبق على سوريا وليبيا. وهذه هي آخر بقايا الدكتاتورية. وعلى المدى الطويل، سوف تختفي هذه المشكلة مع الديمقراطية والتنمية تختفي تدريجيا. كما أن ضعف اليمين المتطرف والحركة اليسارية المتطرفة، سوف يؤدي مع مرور الوقت إلى مواجهة الإسلام المتطرف في ظل الديمقراطية.
 

صفحة الفايسبوك
قالوا عن الشيخ
فكرة الشيخ راشد الرئيسية هي أن الحرية المطلب الأساسي وما دونه يهون، و إذا تمكن الشعب من أن يختار بحرية فكل شيء قابل للتغيير والإصلاح.
الدكتور عزام التميمي الباحث الفلسطيني
تونس تبشّر بخير وأمل ففيها حزب النهضة الذي يترأسه شخص اسمه راشد الغنوشي، وهو من نوعية غير متوافرة من القيادات في الوطن العربي.
الدكتور خير الدين حسيب رئيس رئيس مجلس الأمناء
اختارت مجلة جون افريك الشيخ راشد الغنوشي ضمن قائمة افضل اكثر الشخصيات تأثيرا في العالم من بين 50 شخصية افريقية أخرى.
مجلة جون افريك
يجب أن نسجل أن دور حركة النهضة وكتابات الشيخ راشد الغنوشي ومواقفه تجاوزا حدود تونس فأثرا تأثيرا إيجابيا بالغاً في فكر الحركات الإسلامية والقومية العربية كما في مجمل نهضة الأمة على مستوى عام. ولهذا حظيت حركة النهضة ورئيسها بمكانة خاصة من الاحترام والحب من قبل المثقفين والنخب على مستوى عربي وعالمي.
المفكر الفلسطيني منير شفيق
يمكنكم التواصل مع الشيخ