"كلمة الأستاذ راشد الغنوشي في المؤسسة الفرنسية للعلاقات الخارجية تحت عنوان "تحديات التجربة الديمقراطية في تونس

03:05:26 2019/05/15

نص كلمة الأستاذ راشد الغنوشي في المؤسسة الفرنسية للعلاقات الخارجية تحديات التجربة الديمقراطية في تونس

باريس في 15 ماي 2019

المؤسسة الفرنسية للعلاقات الخارجية الاستاذ راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة التونسية إسمحوا لي في البدء أن أشكر لكم الدعوة الكريمة. ويشرفني أن أتوجّه إليكم اليوم في هذه المؤسسة العريقة لكي أحدّثكم عن تجربة الإنتقال الديمقراطي في تونس والتحديات التي تواجهها.

تتقاسم بلادنا تونس وفرنسا تاريخا مشتركا طويلا نسجنا خلاله علاقة تقدير واحترام عميقين بين الشعبين, وعلى خطى الثورة الفرنسية, منحتنا الثورة التونسية نفس التطلعات وهي الحريّة لكل فرد والعدالة للجميع والأخوّة بين المواطنين.

ورغم التحديات التي واجهت تونس خلال السنوات الثمان الماضية, فإن التجربة التونسية في الانتقال الديمقراطي تعتبر ناجحة إلى حدّ الآن. و مظاهر النجاح، عديدة من أهمها ومن أكثرها دلالة: 1

- المصادقة على دستور تقدمي، ديمقراطي، توافقي، وحداثي يحترم هوية الشعب، نابع من رؤية استشرافية لتونس في المستقبل يحفظ حقوق التونسيين وحرياتهم ويؤسس لدولة القانون والمواطنة والمساواة. 2

- تشكيل مؤسسات وهيئات دستورية مستقلة مثل الهيئة العليا المستقلة للانتخابات وهيئة مكافحة الفساد وهيئة مكافحة التعذيب, وغيرها من الهيئات

3- سنّ جيل جديد من التشريعات والقوانين على أرضية الدستور الجديد عزّزت حقوق التونسيات والتونسيين وحرياتهم مثل حرية التنظّم في جمعيات وأحزاب وحرية التعبير وحرية الاعلام واستقلاليته وقوانين تجرم العنف ضد المرأة وقوانين ضد التمييز العنصري, وغيرها 4

- تنظيم انتخابات المجلس الوطني التأسيسي في 2011 ثم الانتخابات التشريعية والرئاسية في 2014 والانتخابات المحلية في ماي 2018 والبلاد تستعد الآن لتنظيم تشريعيات ورئاسيات سنة 2019. 5

- تركيز الحكم المحلي بانتخاب أكثر من 7000 عضو مجلس بلدي جديد في إطار تنزيل الباب السابع من الدستور وتعزيز اللامركزية والديمقراطية التشاركية والشعبية. هذا النجاح لم يكن صدفة ولكن كان نتيجة لخيارات تم اتباعها من قبل الفاعلين السياسيين التونسيين وفي مقدمتهم النهضة, هذه الخيارات هي اساسا: 1)اعتماد مبدأ التوافق كأساس لمعالجة الخلافات السياسية التوافق سياسة عليا انتهجتها الحركة ولا تزال:

▪ بدأناه منذ سنة 2011 (شكلنا حكومة مع حزبين علمانيين).

▪ ثم عزّزناه بدخول النهضة في الحوار الوطني سنة 2013 ثم بالتوافق مع رئيس الدولة السيد الباجي قايد السبسي وحزبه نداء تونس ▪

وما زلنا متمسكين بسياسة التوافق وحريصين على تثبيتها لتشمل كل فضاءات الشأن العام وتوسيعها لتتّسع للجميع، إسلاميين وعلمانيين وقديم وجديد، بديلا عن منطق الإقصاء والاستقطاب الذي ساد في تجارب مماثلة فتعثرت. 2

 

احترام الدستور والعمل به باعتباره الخيمة التي تجمع العائلة التونسية الواسعة على اختلافها وتنوعها وباعتباره الضامن لحقوق التونسيات والتونسيين في حياة مواطنية كريمة في بيئة ديمقراطية حرّة وفي دولة وفي مجتمع يقومان على الحرية والحقوق والمساواة. 3) الواقعية السياسية لأهمّ النخب التونسية التي عرفت كيف تدير خلافاتها تحت قبة البرلمان وفي الفضاء السياسي العام بديمقراطية توافقية حافظت على الحدّ الأدنى لتواصل العملية السياسية ومنعت التوقف أوالانهيار. 4

) الحفاظ على الدولة والإدارة وبقاء المؤسسة العسكرية على حيادها وإصلاح المنظومة الأمنية لتتحوّل إلى أمن جمهوري يحمي النظام العام كما يحمي كرامة التونسيين وحقوقهم وحرياتهم. 5)

العدالة الانتقالية: ▪ نحن ملتزمون بهذا المسار ونأمل أن يتمّ استكماله لتحقيق كلّ المطلوب من العدالة الانتقالية, وذلك يتضمن الاعتراف والاعتذار وجبر الضرر حتى نطوي نهائيا صفحة الأحقاد ونتجه جميعا إلى مصالحة وطنية شاملة بعيدا عن الثأر والانتقام. 6) التواصل مع القديم بدل القطيعة معه. مثلما يحتوي الإرث القديم على صفحات سوداء وجب طيّها ومعالجة تداعياتها وتجاوزها، فإنه يحتوي على مكاسب هامة وجب تثمينها بالمحافظة عليها وتطويرها، ومثلما يوجد من بقي متعلقا بمنظومة ما قبل الثورة، منظومة الفساد والاستبداد، هناك من تجاوز ذلك وقبل الانخراط في منظومة الثورة والعمل على أرضية دستورها ونظامها السياسي. 7

) مساهمة الحركة الفعالة في المحافظة على الإستقرار الحكومي منذ 2015 حرصا منا على سلامة المسار الانتقالي وقدرة المؤسسات على إحداث الاصلاحات الكبرى والمضي بالبلاد قدما نحو انجاز الانتخابات التشريعية والرئاسية في نهاية 2019 بعيدا عن الحسابات الحزبية والتجاذبات المهددة للمسار. ونحن في هذا الصدد بصدد تقييم مشاركتنا الحكومية و سنبني قراراتنا على ضوء هذا التقييم بما يحقق مصلحة بلادنا ويحفظ مسار إنتقالها الديمقراطي.

ثالثا: التحديات التي تواجه الانتقال الديمقراطي في تونس

1- تحدي الانتقال الاقتصادي والاجتماعي لقد ركزنا خلال السنوات الماضية على البناء السياسي للنظام الديمقراطي ولكن لا بد للديمقراطية أن تنتج الثروة وان تحسن توزيعها بشكل عادل. واذا لم تتمكن الديمقراطية من انتاج الثروة وصنع مواطن الشغل للشباب خاصة, فإنها ستفشل في تحقيق الإستقرار.

ونحن نعول على حكومة الحالية والقادمة لاتخاذ الإصلاحات الإقتصادية الكبرى والضرورية والتي يجب أن تحفز الإستثمار الداخلي, وتجلب الإستثمار الأجنبي حتى نتمكن من تحقيق نسبة نمو تحقق ما يطمح اليه شباب وشابات تونس في الحياة الكريمة في جميع أرجاء تونس خاصة في المناطق الداخلية التي همشتها دولة الإستقلال خلال الستين سنة الماضية. 2

- تحدي الإرهاب تقدمت الدولة كثيرا في محاربة الإرهاب والقضاء عليه بفضل جهود وحدات جيشنا الوطني وأسلاكنا الأمنية المختلفة ضمن استراتيجية وطنية نجحت في تشريك التونسيين في مقاومة هذه الآفة. ومع ذلك لا يزال خطر الإرهاب قائما، وخاصة من جهة الجوار الليبي نتيجة الفوضى وانعدام الاستقرار في هذا البلد الشقيق.

المطلوب 1.دعم الحوار بين الأطراف الليبية لبناء توافقات تعيد للدولة مكانتها وللعملية السياسية دورها وللأوضاع وخاصة الأمنية استقرارها. 2. التعاون مع أصدقاء تونس وخاصة فرنسا في مواجهة هذا التحدي لأن هذه الظاهرة عالمية وتهدد الجميع. خامسا: الآفاق 1.

تونس ماضية إلى الانتخابات الرابعة في نهاية السنة الجارية (2019)، ولا خيار للبلاد إلا بإجراء هذه الانتخابات لترسيخ الديمقراطية والوصول بالتجربة إلى نقطة اللاعودة. هذه المحطة محفوفة بالتحديات والمخاطر خاصة بسبب مخاوف تقسيم المجتمع على أساس إيديولوجي وبسبب مخاوف من إستخدام أجهزة الدولة في هذه المنافسة.

2. الانتخابات المقبلة تمثّل حلاّ للكثير من المشكلات وأفقا لمعالجة الصعوبات التي واجهتها البلاد في الفترة الأخيرة.

3.

وبقدر حرصنا على نجاح حزبنا في الانتخابات القادمة فإننا حريصون كذلك على استمرار نهج التوافق والشراكة في ادارة الحكم بما يعزز قدرة الدولة على رفع التحديات واحداث الاصلاحات الكبرى ولا سيما في المجالين الاقتصادي والاجتماعي 4.

ونؤكد هنا قناعتنا بعمق العلاقات الاستراتيجية المتميزة بين بلدنا وبين أوروبا وخاصة فرنسا في إطار إيماننا بارتباط القيم والمصالح المشتركة وعراقة الثقافة المتوسطية وخدمة الأمن والسلم ورفاه دولنا في إطار الإحترام المتبادل والسيادو الوطنية. ونعتبر نجاح التجربة التونسية في الانتقال الديمقراطي والازدهار الاقتصادي ليس فقط مصلحة تونسية فحسب وإنما مصلحة أوروبية كذلك. أخيرا، نقول:

1. نجاح التجربة التونسية لم يكن عفويّا ولا مفاجئا لمن واكب بدايات مسار الانتقال الديمقراطي في تونس. 2

. حركة النهضة ساهمت في هذا النجاح من خلال تمسّكها بالوفاق الوطني وتعزيز الوحدة الوطنية والحوار والتوافق والتواصل مع القديم والسعي إلى طي صفحة الماضي وتحقيق المصالحة الوطنية الشاملة. 3. تونس لا تزال في حاجة إلى التوافق وخاصة بين الإسلام الديمقراطي وبين تيارات الحداثة المعتدلة.

4. التجربة التونسية نجحت وأنجزت ومسارها يقترب من الاستكمال والوصول إلى نقطة اللاعودة. 5

. تونس المستقبل هي تونس الحرية والديمقراطية والتنمية والكرامة بإذن الله.

صفحة الفايسبوك
قالوا عن الشيخ
فكرة الشيخ راشد الرئيسية هي أن الحرية المطلب الأساسي وما دونه يهون، و إذا تمكن الشعب من أن يختار بحرية فكل شيء قابل للتغيير والإصلاح.
الدكتور عزام التميمي الباحث الفلسطيني
تونس تبشّر بخير وأمل ففيها حزب النهضة الذي يترأسه شخص اسمه راشد الغنوشي، وهو من نوعية غير متوافرة من القيادات في الوطن العربي.
الدكتور خير الدين حسيب رئيس رئيس مجلس الأمناء
اختارت مجلة جون افريك الشيخ راشد الغنوشي ضمن قائمة افضل اكثر الشخصيات تأثيرا في العالم من بين 50 شخصية افريقية أخرى.
مجلة جون افريك
يجب أن نسجل أن دور حركة النهضة وكتابات الشيخ راشد الغنوشي ومواقفه تجاوزا حدود تونس فأثرا تأثيرا إيجابيا بالغاً في فكر الحركات الإسلامية والقومية العربية كما في مجمل نهضة الأمة على مستوى عام. ولهذا حظيت حركة النهضة ورئيسها بمكانة خاصة من الاحترام والحب من قبل المثقفين والنخب على مستوى عربي وعالمي.
المفكر الفلسطيني منير شفيق
حساب تويتر